نـهـرُ الـظـلام

(1975) نـهـرُ الـظـلام

موقع الأديب سعيد العلمي. منذ 2020/10/2 WEB del escritor Saiid Alami. Desde 2/10/2020 |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

WWW.ARABEHISPANO.NET المـوقـع الـعـربي الإسـباني
موقع الكاتب والشاعر سعيد العلمي

WEB del escritor y poeta Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
Artículos de archivo, de Saiid Alami

said@saidalami.com

 

نـهـرُ الـظـلام

 

سعيد العَلمي

 

 

هدوءٌ وصمتٌ عـميقْ

 

وشمسٌ تـفيقْ

 

صباحٌ  رقيقْ

 

على بـَغْـتـَةٍ، تعالى زعيقْ:

 

"حريـــقْ !! "

 

وآخرُ دوّى:

 

"يا ويـْلتاه

 

سَـنُضحي رماداً

 

ألا أنجـِدونا !!"

 

... هُدوءٌ وصَمْـتٌ عَميـقْ

 

ولا مَن يدوسُ أديمَ الطـّريقْ

 

أناسٌ تـَنامُ

 

وشمسٌ تـفيقْ

 

..."سـنـُضْحي رماداً" !!

 *

 ونادى المؤذِّنْ

 

نـِيامٌ وبـِئسَ  الفَريقْ

 

هَـيـّا وصَـلـّـوا

 

كَفاكـُم نـُعاساً

 

ألسْـتـُمْ تـَشمّونَ هذا الرّحيقْ؟!

 

فهذا شُعاعُ الرّبيعْ

 *

 وغَـنـّتْ عَـصافـيرُ حـَوْلَ الزّهورْ

 

وغـرّدَ طيْـرٌ هُنالِكْ

 

لباقي الطيورْ

 

هَيّا نطيرْ ... هَـيّا نَطيـرْ

 *

 صراخٌ يُزَلزِلُ حـتـّى الصُّخورْ

 

ويَلـطـُمُ  خَــدَّ  السّماءْ

 *

 وأمٌّ هنالِكَ تـسقي الزُّهورْ

 

وترنو إلى الطفلِ  فوقَ السَّـريرْ

 

فـَتـَهـفو إليهِ كـَـنفـْح ِ الطـُّيوبْ

 

حريرٌ يُداعِـبُ أنـقى حَريرْ

 

ويـَجْـذبـُهـا الزَّوْجُ نحوَ الفـِراشْ

 

"دَعـيهِ سعـيداً ... دَعـيهِ قـَريرْ

 

تعالي إلى الحُبِّ والانـتـِعاشْ

 

فهذا صباحٌ لكـُلِّ حـَبـيـبْ"

 

عـلـيْهِ اسْـتـَقـَرّتْ... جَـناحَ  فـَراشْ   

 

إذا حَط ّ فَوْقَ وُرودِ الغَديـرْ

 

وصوتٌ يدوّي بعيدا هناك:

 

"حريقْ!! ... حريقْ!!

 

ألا أنـْجـِدونا و إلا الـهَـلاكْ

 

ألا أنجـِدونا ... ألا مِـنْ صَديقْ ؟! "

 *

 صِـغارٌ يـَضجّونَ حَـوْلَ الفـُـطورْ

 

طـعامُ كَـثـيرٌ لِبَطـْن ٍ صـغـيرْ

 

وأمٌّ رَؤومْ

 

تـُعِدُّ طـَعاما ً لجَمْع ٍ غَريـرْ

 

-      وَصَوْتٌ يـَمُرُّ كَـعَـصْفِ الرِّياحْ:

 

"ألا أنْـقـِذونا... ألا مِـنْ صَـديقْ؟!"

 

وأضْلاعُـهُـمْ مِلؤُها الإنـْـشِراحْ

 

وكـُلٌّ بقَـهْـقَهَـةٍ لا يفـيقْ

 

فهـُمْ عاشقونَ لكـُلِّ صَباحْ

 

ولا يـَجْرؤونَ على الإلتـِفاتْ

 

لنـَهْـرِ  الظـّلامِ  

 

بـِوادٍ  سَحيـقْ

 

وَصَوْتٌ يـُمـَزِّقُ حـتـّى المـياهْ

 

بـِقاع ِ البـحار ِ وقلـْبِ المُحـيـط:

 

" ألا أنـْـقـِذونا بـرَبِّ الحـياة ْ

 

ألا أنـقـِذونا ... ألا تـَـفـْـقـَهـونْ ؟! "

*

 فـَحَـيٌّ يـَميدُ بـِسُـكـّانـِهِ

 

وشمسٌ تـُذيبُ سَبـيـكَ اللـُّجَـيْنْ

 

وكـُلٌّ لأجْـل ِ احْـتِراق ِ اليَدَيْنْ

 

يـَشُـقُّ الطريقَ بأسْـنـانِهِ

 *

 سُـكونْ .....

 

وجومٌ صَفيـقْ

 

نـُعـوشٌ تـَمـُرْ

 

وكـَلبٌ يَـفِـرْ

 

ويلعَـنُ ذاكَ الصّديقْ

 *****

       يونيو 1975

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com