ربّي أجِرْ 

ســعـيد العــلـمي

ربّي أجِرْ 

ربّي أجِرْ

موقع الأديب سعيد العلمي. منذ 2020/10/2 WEB del escritor Saiid Alami. Desde 2/10/2020 |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

WWW.ARABEHISPANO.NET المـوقـع الـعـربي الإسـباني
موقع الكاتب والشاعر سعيد العلمي

WEB del escritor y poeta Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS de Saiid Alami
La Voz Árabe-Hispana
Artículos de archivo, de Saiid Alami

 

ربّي أجِرْ 

ســعـيد العــلـمي

ربي العـظيم مَلـَكـْـتـني مِن مَحْـمَـلي

ومَـلـَكـْتَ أرْواحَ البَريَّــةِ كـُلِــها

ما كـُنتُ أ ُبْعَـثُ للحياةِ مِـنَ الـرّدى

لـْولاكَ مَنْ خـَلـَقَ الكـَواكبَ والسُّها

أنتَ الـذي نـَـثـَرَ النـُّجـومَ عَـوالـِماً

ونـَظـَمْتَ سِـرَّ مَسيرها و مَصيرَها

مِـثـْـلَ الطيور ِ وقـدْ عَـلـَتْ بـِصُـفـوفِـها

إذ يَـسْـتـَـقـيـمُ جَـناحُـها ورؤوسُها

فـكـيـفَ كـُـنتُ لكَ العَـصِـيَّ وإنـني

واع ٍ بـأنـكَ مالـكي للمُـنـْـتـَهـى

ما كـنـتُ أشـعرُ أنـني لكَ ناكِـرٌ

أو أنـّـني قد كـُنـْتُ غـَـرّاً  أبْـلـَها

أهـفو إلى زبَدِ الحَياةِ ومَوْجـِهـا

سـاهٍ، غـفولٌ عـَنْ سَـحـيق ِ قـَرارِها

أسعى إلى الحَـسَـناتِ أنـْـشـُدُ فـيـئـَهـا

والسّــيِّـئاتُ تـُبَدِّدَنَّ ظـَـلـيـلـَهـا

وألوذ ُ بالإحْسـان ِ مُحْــتـَمـِيا ً بـِــهِ

مِنْ شـائِـناتٍ يَـلـْـفـَحَـنّ هَجـيرُها

مُـتــَقـَـلـِّبا ً بيْنَ النـّضارَةِ واللـَـظى

صِـفرَ اليديْـن ِ مُكبّلا ً بوثاقِها

ما كان للإنـسـان ِ يـَوْمَ تـَـمَـرُّدٍ

لوْ حَـكـّمَ القـَلـْبَ، الضميرَ، أوالنـُّهى

لوْ راقـَبَ العُصْـفـورَ في طـَـيَرانِهِ

أو راقـَبَ الأطيارَ فوْقَ غـُصونِها

لو صاخَ للكـَرَوان ِ يـَسْـمَعُ شـَدْوَهُ

أوْ لـلـنـّوارس ِ كـَـدَّها وزَعـيـقـَها

أو رانَ للنـَّسْـرِ المُسـيْطـِر طائِرا ً

أو للبـُـيـوض ِالهُــشِّ في أوكـارها

لوْلاهُ ألغى حـِـسَّــهُ وضَـمـيــرَهُ

ومَضى يُوالِفُ فِكرَة ً ونقـيضَها

ربّـي تـَرَفـّـقْ بي فـَإني مُؤْمِنٌ

مَهْـما ثـنايا القـَلـْـبِ عَـزَّ مَـنالـُها

إني إذا ذ ُكِـرَ الحَـديـثُ لـَخـاشِـعٌ

أو رُتــِّـل القـُرآنُ إني والـِها

ربّي أنِـْرني مِن لـدُنـْـكَ بحِكـْمَـةٍ

وهـِدايَةٍ تـَجْـلي الحَـياة َ بـِطـولِها

ماض ٍ يَموجُ وحاضِـرٌ مُـتـَـقـلـِّـبٌ

مُسْـتـَـقـْـبَلُ الأيّام ِ لاحَـتْ خـَيْـلـُها

هـذي الخـُطوبُ تـُحيقُ بي بـِصَـلـيـلـِها

تـَبـْغي صِـراعا ً لا يَـفِـلُّ نـُـصـولـَـهـــا

والعادِياتُ تَـَـلـُحْـنَ في أفـُـق ِ الدُّجى

سيما المَـنـون ِ وخَـطـْـبُـها وزَفــيــرُهــا

لولاكَ تـَرْحَـمُـني لـَـكـُـنـْـتُ لـَـقـيـتـُها

ولـَـكـُنـْتُ ذقـْـتُ سـِنانـَها ونِـبـالـَها

وإذا استـبَـدّتْ بالخِـناق ِ مُصيـبَـتي

َربّي أجـِـرْ كـَيْ لا تـُـشَـدَّ حـِبـالـُها

* * * * *

مايو 2004

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
E-mail: said@saidalami.com